SeaShellNoise
 
 
الآن والساعة

يظل تعامل الثقافة العربية مع مفهوم الزمن أدبياً، ربما كان خير تمثيل له في الأدبيات العربية هو استخدام لفظة “الساعة” في القرآن لوصف لحظة ممتدة ولانهائية مثل يوم الحشر.  ويبدو التعاطي مع وحدة اليوم شديد المرونة في مدن لا تنام كالقاهرة، حيث يتعامل أغلب سكانها مع الساعات الأولى من الصباح بصفتها أمسية اليوم السابق، وتغدو وحدة قياس التكرار هي بزوغ الشمس وغروبها بصفتها “أول النهار وآخره”.  تصير هذه المنظومة مثيرة للعجب حين نكتشف دور العرب المذهل في تطوير آليات الساعات الأولى في العصر العباسي.  لغوياً يستخدم العرب أفعالاً مثل “أصبح” و”غدا” و”أمسى” – والتي أصلاً تعكس التحول المتكرر والمؤقت من لحظة في اليوم إلى أخرى– بمعنى التغير الكلي للحال.  ربما لم يهتم العرب بأفكار مثل التكرار والإعادة والأبدية لأسباب جغرافية أو ثقافية كما اهتم بها المصريين مثلاً.

ثمة هاجس إنساني دفع الصينيين والعرب – والأوروبيين من بعدهم – لتطوير أكثر الآليات تعقيداً لتجزئة الزمن وقياسه.  إنها تحديداً جوهر تساؤلات المعاصرة: ماهو معنى أن نوجد (نحن) هنا الآن (في هذه اللحظة ودون غيرها)؟ وهل هناك وسيلة لمشاركة ما نختبره الآن مع آخرين في لحظات أخرى؟ وما هو الآن أصلاً؟ وهل يمكن تعيينه وبالتالي قياسه؟ في الموسيقى يصبح مبدأ التجزئة أساساً للأشياء، إذ تقسم النغمة إلى عدد لا نهائي من النغمات بما تسمح قدرة الأذن البشرية على الاستيعاب، ويصير هذا التقسيم أساس التعبير عن مكنونات النفس البشرية وطاقاتها الإنسانية ومعنى وجودها الآني.

حتى زمن قريب (لاحظ مطاطية التعبير) كان تعاملنا مع تسجيل “الآن” تعاملاً شخصياً تحدّه إمكاناتنا التقنية.  مهما كان اتصالنا بالأحداث المعاصرة ومهما بلغ تعاطفنا مع مشاعر ومخاوف وآمال الآخرين يتمحور تناولنا لمفهوم “الآن” حول كونه لحظة فكرية نقوم بتحديدها: وضعية بعينها لعقارب الساعة الثلاث على متكررة المينا.  من المثير أن نعلم أن عقارب الساعات الأولى كانت في الواقع مؤشراً ثابتاً تدور خلفه المينا، وهو ما يبدو الآن منطقياً بحكم أن المتغير هو الزمن، وليس مؤشرنا المحدود له.  ويبدو أن تلك اللحظة الفكرية لمخترعي الساعة في طور الإعادة اليوم حين تسمح لنا تقنية حديثة بخلق مينا دائمة التكرار من لحظاتنا الفكرية، بينما يمنح كل منا عقرباً ليؤشر به على اللحظة الفكرية / الآن (بألف ولام التعريف) والتي يملك كل منا، ربما لأول مرة، حق تعيينها.

نص / محمد عبد الله

(Source: moabdallah.wordpress.com)

Now And The Timepiece

The concept of Time in Arab culture remains a literary one. Perhaps its best manifestation in Arabic literature is the use of ‘The Hour’ in Quran in reference to the extended and infinite moment of the Judgement Day.  Sleepless cities like Cairo have a flexible way of dealing with the unit of day, as their inhabitants consider the early morning hours and the late night hours one and the same.  The module here becomes the rising and setting of the sun as ‘the start and end of the day.’  This arrangement becomes fascinating when taking into consideration the Arabs’ leading role in developing the first time measuring mechanisms during the Abbasid period.  Linguistically, Arabs use the verbs derived from the roots to be in the morning and to be at night, which literally reflect a reoccurring and temporary alternation between one moment of the day and another, to express total transformation.  It is likely that Arabs, for geo-cultural reasons, were not too concerned with concepts like cycles, repetitions or perpetuity like their Egyptian neighbours for example.

There is a basic human fixation that drove the Chinese and the Arabs, and later on the Europeans, to develop the most complex of mechanisms to fracture and measure time.  This ancient obsession is in the heart of the most contemporary questions: what is the meaning of us being here Now? Is there a way to share what we are experiencing with others in other moments? What comprises Now? Can it be recorded and thus measured? In music, this principle of fracture becomes the source of all things.  Notes are broken into an infinite number of fractions as far as the human hearing could process.  Fracturing here channels the deepest sensations of a human soul, its furthest expansion of energy, its meaning of momentarily existence.

Until a recent moment (please note the elasticity of this figure of speech) our handling of the recording of Now was a personalized one conformed by technical limitations.  No matter how engaged with contemporary events we were, or how much empathy with the feelings, hopes, and fears of others we had, our perception of the Now revolved around it (Now) being a particular intellectual moment specified by us: a certain positioning of a clock’s three hands in relation to its face module.  It is liberating to know that the first clock hands were constant indicators behind which a clock’s face revolved.  This seems more logical when considering that the continuum factor is time, rather than our limited indicators.  It is likely that those first inventors’ momentarily intellectual moment of existence is finishing its cycle of re-occurrence now as a technological application allows the Creator to produce an ever swinging pendulum of intellectual moments, while giving the User a hand with the power to indicate freely, for the first time, which moment is Now.

Text by / Mohammed Abdallah 

(Source: moabdallah.wordpress.com)

Waiting..

Waiting..

Mikey…..

Mikey…..

keda agda3 men el mail el 3aqeeem…el3ab!

keda agda3 men el mail el 3aqeeem…el3ab!

Mickey Mouth

Mickey Mouth

WOW!!!!

WOW!!!!

Google: Mohammed Abdallah

Google: Mohammed Abdallah

Google: Mohammed Abdallah

Google: Mohammed Abdallah

Creative Commons License